OFFICE 203, BENGHAZI, LIBYA info@amrointertrade.com
مرحباً بكم في عمرو إنترتريد

رسالة رئيس مجلس الإدارة

نتشرف نحن عمرو إنتر تريد ومن خلال كل هذه السنوات بالشراكة والعلاقة المبنية علي إحترام شركائنا وعملائنا وموظفينا وكل من ساهم في تواجد ونمو وإزدهار هذه الشركة من خلال العقدين الماضيين ونتطلع بكم ومعكم لعقود قادمة من النجاح ونعدكم ببذل مزيد من الجهد والعمل لما يرتقي لمستوى طموحنا وتطلعاتكم.

رؤية

المساهمة في تذليل الصعاب التي تعيق حركة الاقتصاد وتوثيق العلاقات الاقتصادية في الداخل والخارج مع مختلف القطاعات الاقتصادية

مهمة

نحن نستورد مختلف المنتجات الغذائية مثل؛ العصائر، الكعك، البسكويت، الأرز، القمح، تونة، زيت الطهي، الحليب المبخر، الشاي (الأسود والأخضر)، معجون طماطم.

نستورد منتجات غذائية متنوعة مثل:

  • عصائر
  • كيك
  • بسكويت
  • أرز
  • دقيق قمح
  • تونة
  • زيت طعام
  • حليب مبخر
  • شاي (أسود وأخضر)
  • معجون الطماطم

المنتجات الإستهلاكية

حيث تقوم هذه الوحده بمثابة العقل المدبر لكافة الوحدات الأخرى وبتعزيز مجموعة المنتجات الإستهلاكية وإدارة محفظة المنتجات الحاليه ودراسه المنتجات المستقبلية من كافه النواحي التسويقية والبحثية والمالية والبيعية في كافة الأسواق المتعامل بها والمحتمل التواجد بها وما يحركنا هو شغفنا لتوسيع تواجدنا ومجوعتنا بالشكل الذي يكمل وينمي مسيرتنا الناجحة.

بالجملة

كما الموزع بالجملة، ونحن نحمل مجموعة واسعة من منتجات ذات جودة عالية، كامل بيع المنتجات الغذائية المختلفة مثل العصائر والكعك والبسكويت والأرز والقمح والتونة وزيت الطهي والحليب المبخر والشاي (الأسود والأخضر) ومعجون الطماطم وغيرها .

وحده الإستيراد

هي وحده تعتبر إنعكاس لوحده التصدير حيث و بحكم خبراتنا التسويقيه وعلاقاتنا الممتدة في أسواق عده ، تقوم هذه الوحده بمعرفه ودراسة الفرص البيعية والتسويقية لكل سوق وكل منتج علي حده. ومن ثم الأشراف الكامل علي إسيتراد وتسويق منتجاتنا في معظم دول اسيا وأفريقيا وأوروبا.

وحده التصدير

تتخصص هذه الوحده ليس فقط بفتح أسواق جديدة ولكن تطوير وتنمية اسواقنا الحالية بما يتماشى مع إستراتيجيتنا التوسعية وبما يتوائم مع الطبيعه التنافسية لكل سوق ولكل منتج من منتجاتنا كل علي حده وهذا واحد من أسرار نجاحنا وهو التركيز والتخصص وحياكه، يطلبه كل سوق نجاحاً لا أكثرولا أقل.

“أكبرمصدر للتعلم لدينا هم عملائنا الممتعضون ”